قسم التربية الإسلامية >> نماذج اختبارات >> اختبارات قرآن كريم واسلامية للصف العاشر
إدارة المقالات >> من هنا وهناك >> ملخص كتاب ... لا تكن لطيفا أكثر من اللازم
إدارة المقالات >> مقالات عامة >> اتصل بنا
إدارة المقالات >> مقالات عامة >> عن عبدالله الأحمد
قسم التربية الموسيقية >> ما هي الموسيقي !!! >> ما هي الموسيقي !!!
قسم التربية الإسلامية >> نماذج اختبارات >> اختبارات قرآن واسلامية للصف الحادي عشر
إدارة المقالات >> القائمة الرئيسية >> كلمة مدير المدرسة
قسم التربية الموسيقية >> مكتبة آلة الكمان >> نبذه عن آلة الكمـــان
إدارة المقالات >> القائمة الرئيسية >> المديرون المساعدون
قسم التربية الموسيقية >> مكتبة آلة العــود >> أشهر عازفين آلة العود
مادمت تفعل الخير سيصلك أثره إن لم يكن في الدنيا فسيكون في الآخرة
الصفات الأساسية للمربي
الرئيسية >> واحة المعلم >> الصفات الأساسية للمربي
أضيف بواسطة : مدير الموقع
أضيف بتاريخ : 03/01/2011
عدد المشاهدات : 5001
القيام بالعمل التربوي هو من أعظم الأعمال التي تنتظرها الأمة من أبنائها الدعاة والعاملين لهذا الدين، والناظر عبر التاريخ إلى الشخصيات الفعالة والمؤثرة يعلم أن هذه الشخصيات قد تربت على يد مربين ناجحين، وفي المقابل نجد أن الشخصيات الناكصة على أعقابها، المهزوزة في مواجهاتها؛ لم تتعرض لمتابعة تربوية ناجحة - هذا في الأغلب وهو الذي يحكم عليه -، ويدفعنا كل ذلك إلى الوقوف مع من يقوم بالعملية التربوية للبحث عن أبرز وأهم الصفات التي لا بد أن يتصف بها المربي، حتى لا نفاجأ بوجود من يطلق عليه اسم "مربي" مع فقدانه للصفات الأساسية للمربي، أو من يقحم في العمل التربوي وليس أهلاً لذلك، ومن يشكو عدم جدوى محاولاته في أعماله التربوية وهو لم يحاول أن يتصف بالصفات التي تكون - بإذن الله - سبباً فيما يصبو إليه من نجاح وتفوق.
 ونأتي الآن إلى الصفات الأساسية للمربي:
 1- العلم: ويذكر الشيخ محمد الدويش أن هذه الصفة هي أول الصفات العلم فيقول: "والعلم الذي يحتاجه المربي يشمل جوانب عدة منها:
 أ- العلم الشرعي: فالتربية في الإسلام إعداد للمرء للعبودية لله - تبارك وتعالى -، وذلك لا يُعرف إلا بالعلم الشرعي، والعلم الشرعي يعطي المرء الوسيلة للإقناع والحوار، ويعطيه القدرة على مراجعة المسائل الشرعية وبحثها، وهو يمنعه من الانزلاق، أو الوقوع في وسائل يمنعها الشرع.
 والعلم الشرعي الذي يراد من المربي لا يعني بالضرورة أن يكون عالماً، أو طالب علم مختص؛ لكن أن يملك القدرة على البحث والقراءة، والإعداد للموضوعات الشرعية، وأن يملك قاعدة مناسبة من العلوم الشرعية، ويبقى بعد ذلك التطلع لمزيد من التحصيل لزيادة رصيده من العلم الشرعي.
 ب- الثقافة العامة المناسبة، وإدراكه لما يدور في عصره.
 ج- العلم بما يحتاج إليه من الدراسات الإنسانية كطبيعة المرحلة التي يتعامل معها (أطفال، مراهقين، رجال….)، وطبيعة الإنسان ودوافعه، وغرائزه واستعداداته، واطلاعه على عدد من الدراسات التي تخص الفئة التي يتعامل معها، وهذا أيضاً لا يلزم منه أن يكون مختصاً بعلم النفس أو التربية؛ لكن أن يملك الأسس العامة، وأن يكون قادراً على فهم الدراسات والبحوث المتخصصة في هذا المجال.
 د- المعرفة بالشخص نفسه من حيث قدراته واستعداداته وإمكاناته، ويظهر هذا الأمر لمن يتأمل سيرة النبي - صلى الله عليه وسلّم - ومعرفته لأصحابه، فعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلّم -: ((أرحم أمتي بأمتي أبو بكر، وأشدهم في أمر الله عمر، وأصدقهم حياء عثمان، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل، وأفرضهم زيد بن ثابت، وأقرؤهم أبي، ولكل أمة أمين؛ وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح))1، وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنه قال: قلت: يا رسول الله من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة؟ قال رسول الله - صلى الله عليه وسلّم -: ((لقد ظننت يا أبا هريرة أن لا يسألني عن هذا الحديث أحد أول منك؛ لما رأيت من حرصك على الحديث، أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لا إله إلا الله خالصاً من قبل نفسه))2، وأوصى - صلى الله عليه وسلّم - صاحبه أبا ذر - رضي الله عنه - بوصية تنبئ عن معرفته به فعن أبي ذر - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلّم - قال: ((يا أبا ذر إني أراك ضعيفاً، وإني أحب لك ما أحب لنفسي؛ لا تأمرنَّ على اثنين، ولا تولين مال يتيم))3.
 هـ- المعرفة بالبيئة التي يعيشها المتربي بصفة عامة؛ إذ هي تترك آثارها الواضحة على شخصيته، ومعرفة المربي بها تعينه على التفسير الصحيح لكثير من المواقف التي يراها"4 أ.هـ.
 2- حسن السمت: وهي القدوة الحسنة، وقد تجلت القدوة الحسنة وأثرها في واقعة حدثت للنبي - صلى الله عليه وسلم - في صلح الحديبية "وذلك لما فرغ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من قضية الكتاب (يعني الصلح) قال لأصحابه: ((قوموا فانحروا، ثم احلقوا))؛ فلم يقم منهم رجل، حتى قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذلك ثلاث مرات؛ فلم يقم أحد، فدخل على أم سلمة - رضي الله عنها - فأخبرها الخبر، فقالت له: اخرج ثم لا تكلم أحداً منهم كلمة حتى تنحر بُدْنَكَ، وتدعو حالقك فيحلقك، فخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلم يكلم منهم أحداً حتى فعل ذلك، فلما رأوا فعله - صلى الله عليه وسلم - قاموا فنحروا، وجعل بعضهم يحلق بعضاً، حتى كاد بعضهم يقتل بعضاً"5، وفي الصورة السابقة نعلم كيف أن القدوة العملية كان لها الأثر العظيم على النفوس، وهكذا يكون الأثر إذا ترجمت الشريعة إلى صورة تطبيق عملي من قبل الصالحين.
 ويعدد أحمد فهمي بعض الآثار التربوية للقدوة الحسنة فيقول: "ومن الآثار التربوية المفيدة لتمثل المربي مستوى القدوة الحسنة:
 أ‌- توفير الجهد التربوي عن طريق انتقال مفاهيم كثيرة - انتقالاً غير مباشر - بالمحاكاة والتقليد.
 ب‌- تكون حال المربي تلك بمثابة المحفز والمنشط للكثيرين لمحاولة الوصول إليها، وبذل الجهد في ذلك؛ فإن النفس كلما اقتربت من الكمال في جانب؛ صارت لها قوة جذب بحسب حالها تشد الناس إليها؛ "فهذا عبد الله بن عون - رحمـه الله - من أعلام السلف؛ كانت حاله نموذجاً يُحفز الكثيرين لمحاكاته، عن معاذ قال: حـدثني غير واحد من أصحاب يونس بن عبيد أنه قال: إني لأعرف رجلاً منذ عشرين سنة يتمنى أن يسلَمَ له يوم من أيام ابن عون، فما يقدر عليه"6، وورد مثل ذلك عن كثير من السلف في محاولتهم التأسي بحال ابن عون.
 ت‌- يكون له أثر عام يتعدى من يرتبط بهم من المتربين ارتباطاً مباشراً، فينتفع به آخرون بمراقبته، أو بمعرفة حاله ونحوه؛ فيُسهم ذلك في إيجاد بيئة تربوية راشدة قال يونس بن عبيد: "كان الرجل إذا نظر إلى الحسن انتفع به، وإن لم يرَ عمله، ولم يسمع كلامه"7.
 ث‌- اكتساب كلامه وتوجيهاته قوة نفسية مؤثرة بحسب حاله، فقد "كان أبو العباس السرّاج من علماء نيسابور وعُبَّادها، وكان رجلاً تقياً حسن السيرة، وكان الناس يسمعون كلامه، قال الحاكم: سمعت أبي يقول: لما ورد الزعفراني، وأظهر خلق القرآن: سمعت السرّاج يقول: العنوا الزعفراني، فيضجُّ الناس بلعنه، فنزح إلى بُخارى"8.
 ولأن سوء سيرة المربي تُذهب بركة علمه وتفقده تأثيره، فقد "كان بعض السلف إذا ذهب إلى شيخه تصدق بشيء، وقال: اللهم استر عيب شيخي عني، ولا تُذهب بركة علمه مني9"10.
 3- ومن الصفات المهمة التي لابد للمربي أن يتصف بها الصبر: فكل ما يقوم به المتربي يحتاج إلى صبر، فهو يصبر على المتربين، وعلى الظروف التي يربي فيها، وعلى العوائق التي تقابله أثناء التربية، إلى غير ذلك.
 4- متابعة المتربي: وهي أيضاً من أهم الصفات التي يجب أن يتصف بها المربي، فإن الثمرة تضيع إن لم تُتابَع، ولم تُحفَظ، ولم يعرف المستوى الذي وصلت إليه، يقول محمد قطب - رحمه الله تعالى -: "فالتربية عملية مستمرة لا يكفي فيها توجيه عابر - مهما كان مخلصاً، ومهما كان صواباً في ذاته - إنما يحتاج الأمر إلى المتابعة، والتوجيه المستمر"11، ويقول أيضاً: "والشخص الذي لا يجد في نفسه الطاقة على المتابعة والتوجيه المستمر شخص لا يصلح للتربية، ولو كان فيه كل جميل من الخصال، وليس معنى التوجيه المستمر هو المحاسبة على كل هفوة؛ فذلك ينفر ولا يربي، فالمربي الحكيم يتغاضى أحياناً أو كثيراً عن الهفوة وهو كاره لها، لأنه يدرك أن استمرار التنبيه ضار كالإلحاح فيه، وحكمة المربي وخبرته هي التي تدله على الوقت الذي يحسن فيه التغاضي، والوقت الذي يحسن فيه التوجيه، ولكن ينبغي التنبه دائماً من جانب المربي إلى سلوك من يربيه، سواء قرر تنبيهه في هذه المرة، أو التغاضي عما يفعل؛ فالتغاضي شيء، والغفلة عن التنبيه شيء آخر؛ أولهما قد يكون مطلوباً بين الحين والحين، أما الثاني فعيب في التربية خطير"12.
 5- وأعظم صفة يتصف بها المربي، وقد أُخِّرت لأهميتها هي: الإخلاص لله - عز وجل -، فبالإخلاص يحصل التوفيق والسداد من رب العالمين، فلا ينظر المربي في عمله التربوي إلى المقابل؛ بل يحتسب ما يقدمه عند الله - تعالى -.
 فاللهم أصلحنا وأصلح بنا، واهدنا واهد بنا، وكن معنا ناصراً ومؤيداً ومعيناً، والحمد لله رب العالمين.
------------------------------------------
 
1 رواه الترمذي بلفظه (3723)، وابن ماجه (151)، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (3/227).
 2 رواه البخاري (6085).
 3 رواه مسلم (3405).
 4 صفات المربي للشيخ محمد الدويش من موقع المربي: http://www.almurabbi.com/DisplayItem.asp?ObjectID=443&MenuID=1&TempID=2&ChapID=2
 5 رواه البخاري (2529).
 6 سير أعلام النبلاء (6/366).
 7 رسالة للماحسبي (60).
 8 سير أعلام النبلاء (14/35).
 9 لباب الآداب (227).
 10 بتصرف يسير جداً صفات المربي دراسة تحليلية لأحمد فتحي .
 11 منهج التربية الإسلامية (2/46- 47).
 12 المصدر السابق (2/47-48).